طباعة
المجموعة: اخبار الجالية في أستراليا
الزيارات: 836

وفد ”لجنة العمل المشترك“

تسلم القائم بالأعمال في قنصلية جمهورية العراق في سيدني

مذكرة تضامن مع حركة الاحتجاجات في العراق

والتقى وفد ”لجنة الدفاع عن حقوق الانسان- استراليا" عضو البرلمان الفدرالي "آن ستانلي"

احتجاجا على مايتعرض له المتظاهرون من قمع ودعما لمطالبهم العادلة   

سلّم وفد لجنة العمل المشترك لمنظمات الجالية العراقية (التي تمثل حوالي الاربعين منظمة ومؤسسة للجالية العراقية) مذكرة تضامنية مع الحراك الجماهيري الجاري في مدن وسط وجنوب العراق، بالإضافة الى العاصمة بغداد، الى السيد علي وتوت القنصل العراقي في مدينة سيدني، ومنه إلى سفير جمهورية العراق الدكتور باسم حطاب الطعمة.
وقد تطرق اعضاء الوفد الى الحراك المتواصل منذ حوالي الشهرين والمطالب المشروعة للمحتجين والطابع السلمي للتظاهرات والاعتصامات كما ادان الوفد العنف والقوة المفرطة التي جوبهت بها هذه الاحتجاجات والاعداد الكبيرة من الشهداء والجرحى والمعتقلين والمختطفين المفصولين بسبب المشاركة فيها. كما نقل الوفد تضامن منظمات لجنة العمل مع حملة "انقذوا البصرة" في مواجهة كارثة المياه الملوثة التي حولت البصرة إلى منطقة منكوبة مع اصابة ألاف المواطنين بالتسمم وتسجيل عدد من الوفيات فيها. هذا وقد وعد السيد القائم بأعمال القنصل بإيصال مذكرة اللجنة إلى سعادة سفير العراق والجهات الرسمية المعنية.
من الجدير بالذكر أن وفد لجنة العمل قد ضم:

           basra support1

من جهة اخرى التقى يوم الاربعاء وفد من "لجنة العمل المشترك لمنظمات الجالية العراقية -استراليا" عضوة البرلمان الفدرالي عن منطقة WERRIWA  السيدة آن ستانلي ANNE  STANKEY  .

وقد استُقبل الوفد بحفاوة من قبل السيدة ستانلي وبعد التعريف بالوفد المتكون من:

استهل السيد حسام شكاره مداخلات  الوفد بتقديم شرح مفصل عن غرض الزيارة في التعريف بما يجري في العراق من حركة احتجاجات واسعة شملت جميع محافظات الوسط والجنوب بالاضافة الى العاصمة بغداد مطالبة بالحقوق الاولية من خدمات وفرص عمل وامان.

مشيرا  الى ما جوبهت به هذه الاحتجاجات من قمع وقوة مفرطة.

ثم قدم لعضوة البرلمان مذكرة "لجنة العمل المشترك لمنظمات الجالية العراقية" الموقعة من قبل مايقرب من 40 منظمة ومركز .

طالبت فيها بدعم المطالب العادلة للمحتجين وادانة استخدام القوات الامنية العنف المفرط والقوة الغاشمة ضد المتظاهـرين. 

من جهتها تمنت د بشرى العبيدي على السيدة ستانلي أن توصل مذكرة الاستنكار الى البرلمان والحكومة الاستراليتين وان تساعد في ترتيب مقابلة لوفد  من "لجنة العمل المشترك" مع لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الاسترالي للغرض نفسه.

اما السيد جليل دومان فقد عبر عن قلق الجالية العراقية واستياءها مما يتعرض  له المتظاهـرين العزل في كافة أنحاء العراق من عنف غير مبرر بالرغم من الطابع السلمي لاحتجاجاتهم ومشروعية مطالباتهم. 

كانت استجابة السيده ستانلي وتفاعلها  مع ماطرحه الوفد جيده جداً ووعدت أنهـا ستكتب رسالة خطية غداً توجهـهـا الى وزير الخارجيه الاسترالي وتعرض له طلبنا الملّح في إمكانية ان تسعى الحكومة الاسترالية بشكل رسمي الى المساعدة  في ايقاف معاملة المحتجين بهـذا الشكل اللانساني.
                               

             الدائرة الإعلامية