طباعة
المجموعة: الشاعر سعد جاسم
الزيارات: 690

كلُّ نهرٍ

نبعٌ من طينٍ وعسل

وكلُّ نهدٍ إلهٌ هَيْمان

حينَ تجنُّ الرغبةُ فيهِ

ويتعالى الشبقُ الكوكبي

في فضائه النبيذي

تصيرُ الانثى تفاحتَهُ الشهوّية

وآيتَهُ العشقيةَ التي يُرتّلها

في نشيدِ إنشاده السحري

وفي مزاميرهِ التي تعبقُ شبقاً

وترانيمَ لذّةٍ وصهيلْ

ويُصبحُ ليلُ الرغباتِ الباذخةِ

مجنوناً حدَّ الشهقةِ وطويييلْ

وخارجاً عن المتنِ والهامشِ

وفضاء النصِّ

وشهوةِ القصيدةِ – الأُنثى

التي تتجلّى وتتعالى

حينَ ابنُ اللهِ وطفلُهُ

يداعبُ حلمتها النارية

بأصابعهِ الحافيةِ كقمرٍ متشرد

ويمتصُّ ويبوسُ ويلعقُ

ويرضعُ نبعَ رغائبها

لحظتها ...

ينكسرُ الوزنُ

ويختبلُ الايقاعُ

وتميدُ الارضُ

ويشتعلُ العالمُ

فتكونُ هي الأنثى

وأعني: الأرضَ

في حقيقتها وجوهرها

الفاتنِ والغامضِ

والخالصِ والأبدي

وتكونُ البلادَ – الملاذّ

والقصيدةَ – الأُنثى

حيثُ لاعروض

لاوزن

ولا لغةٌ

ولا قافيةْ

وكلُّ شئ

-ربَّما سيفنى-

إلّا الانوثةُ

فهيَ ستبقى خالدةً

والأُنثى ستظلُّ

هيَ العاشقةُ الابدية.

-------------